14 دِيسِمْبِر 2019
عربي Türkçe
اختيار اللغة:

تركيا

تشاووش أوغلو: واشنطن وموسكو لم تقوما بما يلزم شمالي سوريا
18-11-2019 14:05
قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا لم تقوما بما يلزم بموجب الاتفاقات حول شمالي سوريا، مؤكدًا ضرورة قيامهما بذلك.
جاء ذلك في إجابته على أسئلة النواب في جلسة لمناقشة موازنة وزارة الخارجية بالبرلمان، الإثنين.
وأشار إلى أنه تم التوصل إلى اتفاقات أو بيانات مشتركة من خلال التفاوض على نصوص أعدتها تركيا. مبينا أن بلاده توصلت إلى اتفاقين مع البلدين (الولايات المتحدة وروسيا) في غضون 5 أيام.
وأضاف: "هل قام البلدان بما يلزم بموجب الاتفاقات هذه؟ لا لم يفعلا، وعليهما القيام بذلك، فنحن نفذنا ما يقع على عاتقنا بموجبها، ولكن قمنا بما يلزم عند حدوث تحرشات ضدنا".
وأكد تشاووش أوغلو أنه في حال عدم الحصول على نتيجة بخصوص تطهير شمالي سوريا من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي فإن تركيا ستقوم بما يلزم مجددًا كما فعلت عندما أطلقت عملية نبع السلام.
وأردف:" ليس هناك خيار آخر، حيث يتعين علينا تطهير التهديد الإرهابي المجاور لنا".
وحول مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبو بكر البغدادي، قال الوزير التركي: "قبضنا على العيثاوي، وهو أقرب المقربين من البغدادي، وسلمناه للعراق، وهو من كشف مكان زعيم التنظيم".
ولفت إلى أنهم قبضوا على شقيقة البغدادي وأسرته في منطقة اعزاز السورية وليس في تركيا، مبينًا أن تنظيم "ي ب ك" الارهابي، أطلق سراح معظم عناصر داعش بعد انطلاق عملية نبع السلام.
وأشار إلى أن "ي ب ك"، قاتل داعش من أجل الاستيلاء على مساحات وتقسيم البلاد.
وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم. 
وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.
ولفت تشاووش اوغلو إلى أن بلاده تتولى الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل المعنية بمسألة المقاتلين الإرهابيين الأجانب.
وبين أن تركيا أعادت نحو 7 آلاف و700 إرهابي إلى بلدانهم ممن انضموا لداعش أو أرادوا الانضمام، وأدرجت 70 ألف شخص على قائمة الممنوعين من دخول البلاد.
وشدد أن بلاده لا تفرق بين التنظيمات الإرهابية، لافتًا إلى أن أنقرة تقدم الدعم للبلدان الإفريقية لمنع تعزيز قوة منظمة بوكو حرام وحركة الشباب.
وأشار إلى أن الجنود الأتراك يدربون ويعززون من قدرات قوات الأمن الصومالية حاليًا لهذا الغرض.
وفي شأن أخر، أوضح تشاووش أوغلو أن اعتماد تركيا على الخارج في الصناعات الدفاعية انخفض بشكل كبير.
وقال:" ننتج حاليًا 70 بالمئة من احتياجاتنا، ومعتمدون على الخارج بنسبة 30 بالمئة، وعلينا العمل أكثر من أجل خفض هذه النسبة".
وحول التطورات شرق المتوسط، أكد تشاووش أوغلو أنهم دافعوا عن حقوقهم وحقوق جمهورية شمال قبرص التركية. 
وبشأن تحديد مناطق النفوذ شرق المتوسط، شدد أن أي خطوة تتخذ دون موافقة كافة الدول ستكون باطلة، وأن ما تعترف به تركيا هو الجرف القاري المسجل لدى الأمم المتحدة.
 
 
AA
أخبار أخرى قد تكون مهتمة في
الأكثر قراءة
الكتاب