28 نُوفِمْبِر 2021
عربي Türkçe
اختيار اللغة:

العالم العربي

المنقوش: عقد مؤتمر "دعم استقرار ليبيا" في طرابلس الخميس
18-10-2021 12:08
.."خلال كلمة مصورة لوزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش،، أوضحت فيها أن "المبادرة تهدف بأن تكون ليبيا ساحة للمنافسة الاقتصادية الإيجابية
محمد ارتيمة/ الأناضول
 
أعلنت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، مساء الأحد، عقد مؤتمر "دعم استقرار ليبيا" في العاصمة طرابلس، الخميس المقبل.
 
جاء ذلك في كلمة مصورة للمنقوش، نشرتها الوزارة عبر موقعها الإلكتروني.
 
وقالت المنقوش: "أطلقنا مبادرتنا نحو استقرار كامل لوطننا، ندشن بها مسيرة مستقبل واعد جديد، ولأجل ذلك نحن على موعد مع مؤتمر داعم يلتئم بطرابلس في 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري".
 
وأضافت: "نهدف من خلال هذه المبادرة بأن تكون ليبيا ساحة للمنافسة الاقتصادية الإيجابية، بهدف إيجاد آلية وطنية وموقف دولي وإقليمي موحد داعم ومتسق مع هذه الرؤية".
 
وأردفت: "تهدف هذه المبادرة إلى ضمان التنفيذ الأمثل للقرارات الأممية وبالأخص قراري مجلس الأمن 2570 و2571 بالإضافة إلى مؤتمري برلين 1 وبرلين 2 بشأن ليبيا".
 
وكشفت المنقوش أن المبادرة تتركز على مسارين، أمني عسكري، وآخر اقتصادي.
 
* المسار الأمني والعسكري
 
في هذا الصدد، قالت المنقوش إن المبادرة (استقرار ليبيا) ستقدم "الدعم السياسي والتقني اللازم للتنفيذ الأمثل لاتفاق وقف إطلاق النار ودعم مخرجات لجنة 5+5، وكذلك دعم وتشجيع الخطوات والإجراءات الإيجابية التي من شأنها توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة".
 
وفي 8 أكتوبر /تشرين الثاني الجاري، أقرت اللجنة العسكرية المشتركة الليبية "5+5"، خطة عمل لإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من البلاد تدريجيا.
 
وأضافت المنقوش أن المبادرة ستقدم أيضا "الدعم الفني في ملف فك ودمج العناصر المسلحة غير المتورطة في أعمال إرهابية وإجرامية وتأهيلها أمنيا ومدنيا".
 
وأوضحت أنها تهدف في هذا المسار إلى "انسحاب كافة المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية".
 
*المسار الاقتصادي
 
وقالت المنقوش إن هدف المبادرة في هذا المسار هو "الدفع بعجلة الاقتصاد وتحسين مستوى معيشة المواطن وتوفير الخدمات اللازمة للعيش بكرامة وعزة على أرضه".
 
وفيما يتعلق بالانتخابات، قالت المنقوش "إن هذه المبادرة تهدف إلى حشد الدعم اللازم للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات لتمكينها من أداء دورها بشكل إيجابي"
 
وأوضحت أنها تهدف أيضا إلى "دعم العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية".
 
وفي 11 أكتوبر الجاري، أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا، تسلمها رسميا قانون انتخاب البرلمان الصادر عن مجلس النواب بعد شهر من تسلمها قانون انتخاب رئيس البلاد، وهو ما رفضه المجلس الأعلى للدولة الليبي.
 
وشهدت ليبيا، قبل شهور، انفراجا سياسيا، برعاية أممية، ففي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى الانتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، قبل أن تعود التوترات مجددا.
أخبار أخرى قد تكون مهتمة في
الأكثر قراءة
الكتاب