19 يُونْيُو ( يُونِيَه) 2019
عربي Türkçe
اختيار اللغة:

تركيا

السعوديون يستأجرون 400 سيارة فاخرة
15-11-2015 20:20
قدم ملك المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز إلى أنطاليا للاشتراك فيقمة قادة مجموعة الـ 20، وسيقيم الملك سلمان في فيلا خاصة

قدم ملك المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز  إلى أنطاليا للاشتراك في قمة قادة  مجموعة الـ  20، وسيقيم الملك سلمان في فيلا خاصة.

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز هو الزعيم الأول الذي حضر إلى أنطاليا من أجل المشاركة في قمة قادة مجموعة الـ 20 الذي سيعقد في أنطاليا / 15- 16 تشرين الثاني. فقد هبطت طائرة الملك سلمان الخاصة في مطار أنطاليا في الساعة 17.00 مساء البارحة وسط إجراءاتٍ أمنيةٍ مشددة، حيث اُستقبل الملك سلمان من قبل وزير الاقتصاد التركي نيهاد زيبكجي ومسئولين أتراك وقد انتقل الملك سلمان من المطار إلى فندق ماردان بلاس في موكبٍ يضم قرابة 60 سيارة فاخرة، وسط إجراءات أمنية مشددة على مسار الطريق الذي يبلغ طوله 15 كم برفقة القوات الخاصة والشرطة.

قبل أسبوع من الزيارة، تم إحضار الأغراض الخاصة التي سيستخدمها الملك سلمان من الشراشف وغيرها بطائرة خاصة إلى أنطاليا، وتم نقلها بواسطة 16 شاحنة من المطار إلى الفندق الذي سيقيمون فيه.

كما تم إحضار 65 سيارة مرسيدس مصفحة لخدمة الملك وفريق حمايته والوفد السعودي المرافق له البالغ عددهم حوالي 1000 شخص، وتم استئجار 400  سيارة أخرى، معظمها من نوع المرسيدس الفاخرة من مختلف الأماكن في تركيا، حيث ضاقت ساحات الفندق بالسيارات الفاخرة التي تتراوح أسعارها ما بين 500 ألف ليرة ومليون ليرة، وامتلأت بها الطرق المحيطة بالفندق. 

حلويات من ذهب

في فندق ماردان بلاس تم إعداد حلويات مزينةٍ بوريقات ذهبية لتقديمها في ضيافة الملك السعودي سلمان، كما أقام أعضاء الوفد السعودي في 546 غرفة في 20 نموذجاً مختلفاً من غرف القصور تتراوح تكاليفها بين 800 يورو و15 ألف يورو.

في حين أن كلفة اليوم الواحد  في الجناح الملكي والفلل المخصصة من أجل  كبار أعضاء العائلة المالكة تبدأ من 9 آلاف يورو.

لم تتسع السيارات في الفندق.

تم استئجار 400 سيارة مصفحة فاخرة من أجل الملك وفريق حمايته، فامتلأت ساحات الفندق بالسيارات الفاخرة التي تتراوح أسعارها ما بين 500 ألف ليرة  ومليون ليرة، واضطرت إلى الوقوف في الطرق المحيطة بالفندق. 

وهذا يشير إلى أن الملك والمسئولين الكبار في المملكة العربية السعودية قد أولوا اهتماماً بالغاً لهذه الزيارة التي يمكن وصفها بأنها تاريخية بكل معنى الكلمة.

أخبار أخرى قد تكون مهتمة في
الأكثر قراءة
الكتاب