28 أُكْتُوبِر 2020
عربي Türkçe
اختيار اللغة:

دولي

الخارجية الإيرانية: الولايات المتحدة تعيش "عزلة" دولية
20-09-2020 13:20
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة ردا على قرار واشنطن فرض عقوبات على إيران: -أمريكا تقف على الجانب الخطأ من التاريخ وقد نسيت واجباتها -بومبيو يخلق لنفسه عالما خياليا، منذ أن استلم منصبه لم نر سوى السياسات المزعزعة للأمن
طهران/الأناضول
 
قالت وزارة الخارجية الإيرانية، الأحد، إن الولايات المتحدة الأمريكية تعيش عزلة دولية في قرارها بشأن إعادة فرض عقوبات على طهران ابتداء من اليوم.
 
جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة، في تصريح صحفي، بعد ساعات من اعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، دخول عقوبات مجلس الأمن السابقة على إيران حيز التنفيذ مجددا.
 
وأوضح زاده أن "أمريكا تقف على الجانب الخطأ من التاريخ وقد نسيت واجباتها، من الواضح أنها أصبحت وحيدة، رغم وجودها في مركز القوة".
 
وأضاف "رسالة طهران إلى واشنطن هي أن تعود إلى المجتمع الدولي وتعمل بواجباتها، وسيرحب بأمريكا إذا تخلت عن الغطرسة".
 
وتابع "بومبيو يخلق لنفسه عالما خياليا، فمنذ أن استلم منصبه لم نر سوى السياسات المزعزعة للأمن، والحروب وعدم الإستقرار".
 
وفي وقت سابق، أعلن مايك بومبيو، أن عقوبات الأمم المتحدة على إيران دخلت مجددا حيز التنفيذ، ابتداء من الأحد، رغم رفض دول أوروبية للخطوة.
 
وقال بومبيو في بيان إن "إيران لم تمتثل للالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق المعروف بخطة العمل الشاملة".
 
و21 أغسطس/آب الماضي تعهد بومبيو، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، ، بإعادة فرض العقوبات الدولية على إيران بعد 30 يوما.
 
والجمعة الماضي، أبلغت بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجلس الأمن الدولي، أن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، سيستمر بعد 20 سبتمبر الجاري.
 
وجدد مجلس الأمن الدولي، مطلع سبتمبر الجاري، موقفه الرافض للطلب الأمريكي الخاص بإعادة فرض العقوبات على إيران.
 
وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع في 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.
 
ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سلسلة عقوبات قاسية تستهدف خنق الاقتصاد الإيراني، والحد من نفوذ طهران الإقليمي.
 
كما طالت العقوبات قطاعات حيوية وشخصيات بارزة في إيران، مثل قطاع النفط، ومرشد الثورة علي خامنئي، والحرس الثوري.
أخبار أخرى قد تكون مهتمة في
الأكثر قراءة
الكتاب